مركز الوسيلة الثقافي

أهلا وسهلا بك في منتدى الوسيلة الثقافي
للإنضمام لأسرتنا المتواضعة
نرجو منك التسجيل
وإن شالله بتقضي أوقات حلوة ضمن صفحات الموقع

ملاحظة هامة:
عند التسجيل ستصلك رسالة لتفعيل عضويتك
على الـ E-mail الذي سجلت به
وقد تكون الرسالة في صندوق البريد المهمل (Junk)


إدارة مركز الوسيلة الثقافي


منتدى الوسيلة الثقافي .. وسيلتك للتميّز والإبداع
 
الرئيسيةالبوابةالمجلةمن نحنالأعضاءالمجموعاتدردشةبحـثالطقسالتسجيلدخولس .و .ج

شاطر | 
 

 بين النفس اللوامة والمطمئنة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
star night
مراقبة متعددة المهام
مراقبة متعددة المهام
avatar

انثى

الجدي الحصان
عدد المشاركات : 3365
نقاط النشاط : 7153
السّمعَة : 217
الدولة/المديـنة : دمشق
العمل/الدراسة : طالبة لغة عربية
العمــر : 27
سورية
مشوش
100 / 100100 / 100



مُساهمةموضوع: بين النفس اللوامة والمطمئنة   الأربعاء أكتوبر 31, 2012 11:45 pm



بسم الله الرحمن الرحيم ........ وبه نستعين

كثيراً ما نربط بين الأشياء التي تحدث لنا من نعمة ومصيبة، وبين رضا الله عنا وعقابه لنا،
حتى اختلط علينا الصواب والخطأ،

في هذه المسألة وردت نصوص شرعية كثيرة جداً،
وكلها في الأصل تربط الأسباب بمسبباتها،


كقوله تعالى: "من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة"،
وقوله سبحانه: "أو لما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم"
، وقوله: "والذين كسبوا السيئات جزاء سيئة بمثلها وترهقهم ذلة ".. إلخ.

فالذي يعمل الأعمال الصالحة
يكافأ بانشراح الصدر، والرزق من حيث لا يحتسب، والبركة في القليل.. إلخ.

والذي يعمل الأعمال السيئة
يعاقب بالضيق، والهم، والمصائب المختلفة.

ولكن هذه الأمور عامة، لا ينبغي إنزالها على المعين،
فالصحة مثلاً وكثرة الأموال والأولاد، حينما نُنـزلها على شخص معين
لا نجزم أنها نتيجة أعمال صالحة، أو أنها بسبب رضا الله تعالى عن ذلك الشخص

، فقد تكون على سبيل الابتلاء والامتحان، وقد تكون استدراجاً، بل قد تكون عقوبة..
قال تعالى: "فلا تعجبك أموالهم ولا أولادهم إنما يريد الله ليعذبهم بها في الدنيا..".

وكذا الفقر، ليس شرطاً أن يكون عقوبة من الله تعالى، فقد يكون رحمة منه سبحانه
"إن من عبادي من لو أغنيته لأفسده الغنى".

وكذا المرض أيضاً، فقد وردت السنة أن نقول للمريض: "طهور إن شاء الله" تفاؤلاً،

والرسول –صلى الله عليه وسلم- وجهنا أن نضيف: "إن شاء الله"
لأننا لا نجزم أنه طهور،

فقد يكون رحمة ورفعة للدرجات، وقد يكون أيضاً عقوبة،

فالله يقول "ونبلوكم بالشر والخير فتنة".

ومن ذلك أيضاً تأخر الإنجاب، أو الحرمان من الذرية بالكلية

، ليس شرطاً أن يكون عقوبة، ولا حتى مصيبة، فقد يكون رضاً من الله تعالى ورحمة منه
وامتحاناً ليرفع المبتلى بها درجات،
بل قد لا تظهر الحكمة من ذلك في حال الحياة كلها،

وتأمل سبب قتل الخضر للغلام، وحرمان والديه منه كما في سورة الكهف، فقد رآه والداه مصيبة

، بينما كان قتله رحمة[/color]، قال تعالى: "وأما الغلام فكان أبواه مؤمنين فخشينا أن يرهقهما طغياناً وكفراً"
ولا حظ أن أبويه ربما ماتا دون أن يدركا الحكمة من ذلك.

وكم من ابتلاء ظنناه فيما يظهر مصيبة،
بينما هو رضاً من الله ورحمة، والعكس أيضاً صحيح،
قال تعالى "وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئاً
وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون
".

فالقدر سر الله في خلقه،
فلا ينبغي إنزال النصوص العامة التي تتحدث عن ربط الأشياء بمسبباتها على الأعيان
؛ فضلاً عن الجزم بذلك

، فالأنبياء والصالحون ابتلوا بأنواع البلايا، ولا يقال إن هذه الابتلاءات لهؤلاء الأعيان عقوبة من
الله تعالى. كما أن الله تعالى ينعم على بعض الفسقة والكفرة بأنواع النعم،
ولا نقول إن ذلك لرضاه تعالى عنهم.

إذا تقرر هذا، فإن الموقف الصحيح للمؤمن في هذه المسألة،
أن يعيش بين الخوف والرجاء..
بين اتهام النفس والشعور برضا الله عنه ورحمته له.

.
، فيُغلّب جانب اتهام النفس والخوف من الذنوب حال الصحة.
ويُغلّب جانب الرجاء، والتطلع لرحمة الله ورضاه حال المرض.


وحتى يكون المؤمن صابراً عند البلاء، شاكراً عند الرخاء،
عليه أن يستحضر حكمة الابتلاء عند كل نعمة أو مصيبة
، فيصبر إذا قُدر عليه رزقه أو أصيب بمصيبة..،
ولا ينظر لذلك على أنه إهانة،
ويقول هذا بذنوبي،
ويُقر بذلك اتهاماً لنفسه وعدم تزكية لها،

وإلى هذا تشير كثير من النصوص الشرعية،

كقوله تعالى "ما أصابك من حسنة فمن الله وما أصابك من سيئة فمن نفسك

وقول العباس –رضي الله عنه- "ما نزل بلاء إلا بذنب"

، وقول أحد السلف "والله إني لأذنب الذنب فأرى أثره في أهلي ودابتي".. إلخ.

أما إذا أكرمه الله ونعّمه، فيشكر ربه، ويقول هذا فضل من الله وإحسان،
وينظر إليها على أنها ابتلاء وامتحان،

كما قال سليمان عليه السلام لما رأى فضل الله عليه "..

قال هذا من فضل ربي ليبلوني أأشكر أم أكفر"
فيؤدي شكر النعمة،
ويحذر من نسبتها إلى نفسه،
أو أنها من كده وجهده،
أو أنها نتيجة لرضا الله عنه،


فالمؤمن لا يزكي نفسه مطلقاً.
قال تعالى: "فأما الإنسان إذا ما ابتلاه ربه فأكرمه ونعمه فيقول ربي أكرمن.
وأما إذا ما ابتلاه فقدر عليه رزقه فيقول ربي أهانن. كلا
.."

في قوله تعالى: "كلا":
أي ليس الأمر كذلك، ولا بهذا توزن الأمور،
فالله تعالى لم يعطك ما أعطاك إكراماً لك لأنك مستحق
، ولكنه تفضل منه سبحانه.
ولم يهنك حين قدر عليك الرزق، بل هذا مقتضى حكمته وعدله


elephant elephant


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: بين النفس اللوامة والمطمئنة   الخميس نوفمبر 01, 2012 1:11 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مركز الوسيلة
G.M
G.M
avatar

ذكر

العقرب الثعبان
عدد المشاركات : 33760
نقاط النشاط : 56131
السّمعَة : 1350
الدولة/المديـنة : Amman
العمل/الدراسة : G.M
العمــر : 28
الأردن
ساخر
100 / 100100 / 100


مُساهمةموضوع: رد: بين النفس اللوامة والمطمئنة   الخميس نوفمبر 01, 2012 1:20 am



مركز الوسيلة الثقافي
مركز الوسيلة الثقافي للغات والكمبيوتر

عمّان - سوق النصر التجاري - شارع السيدة زينب - مجمع مواسم سيتي - ط1
هاتف: 079/0634751 __ 078/8954019

Waselh Center Waselh Center
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
star night
مراقبة متعددة المهام
مراقبة متعددة المهام
avatar

انثى

الجدي الحصان
عدد المشاركات : 3365
نقاط النشاط : 7153
السّمعَة : 217
الدولة/المديـنة : دمشق
العمل/الدراسة : طالبة لغة عربية
العمــر : 27
سورية
مشوش
100 / 100100 / 100



مُساهمةموضوع: رد: بين النفس اللوامة والمطمئنة   السبت نوفمبر 03, 2012 1:57 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
لحن الوتر
مشرفة عامة
مشرفة عامة
avatar

انثى

الجدي القرد
عدد المشاركات : 11393
نقاط النشاط : 21062
السّمعَة : 349
الدولة/المديـنة : اليمن
العمل/الدراسة : ELECTRICAL ENGINEERING
العمــر : 25
اليمن
تعبان
100 / 100100 / 100



مُساهمةموضوع: رد: بين النفس اللوامة والمطمئنة   الإثنين نوفمبر 05, 2012 6:54 pm


sf*
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
star night
مراقبة متعددة المهام
مراقبة متعددة المهام
avatar

انثى

الجدي الحصان
عدد المشاركات : 3365
نقاط النشاط : 7153
السّمعَة : 217
الدولة/المديـنة : دمشق
العمل/الدراسة : طالبة لغة عربية
العمــر : 27
سورية
مشوش
100 / 100100 / 100



مُساهمةموضوع: رد: بين النفس اللوامة والمطمئنة   الخميس نوفمبر 15, 2012 12:47 am


الله يعافيكي ملوكة
elephant
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بين النفس اللوامة والمطمئنة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز الوسيلة الثقافي :: دائرة المعارف :: الإسلام والحياة-
انتقل الى: